إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: من اشترى شاة محفلة فردها فليرد معها صاعًا

2149- وبه قال: (حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ) هو ابن مسرهدٍ قال: (حَدَّثَنَا مُعْتَمِرٌ) بضمِّ الميم الأولى وكسر الثَّانية (قَالَ: سَمِعْتُ أَبِي) سليمان بن طرخان، حال كونه (يَقُولُ: حَدَّثَنَا أَبُو عُثْمَانَ) عبد الرَّحمن بن ملٍّ _بتشديد اللَّام_ النَّهديُّ _بالنُّون_ أسلم في عهده صلى الله عليه وسلم وأدَّى إليه الصَّدقات (عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ) أنَّه (قَالَ: مَنِ اشْتَرَى شَاةً مُحَفَّلَةً) بفتح الفاء المُشدَّدة، مُصَرَّاةً (فَرَدَّهَا) أي: فأراد ردَّها (فَلْيَرُدَّ مَعَهَا) إن كانت مأكولةً وتلف لبنها [1] (صَاعًا) زاد أبو ذرٍّ: ((من تمرٍ)) أي: بدل ((اللَّبن)) الذي حلبه وإن زادت قيمته على قيمته [2]، ولو علم بها قبل الحلب؛ ردَّ [3] ولا شيء عليه.
وهذا الحديث رواه الأكثرون عن معتمِر بن سليمان موقوفًا، وأخرجه الإسماعيليُّ من طريق عبيد الله بن معاذٍ عن معتمر بن سليمان مرفوعًا، وذكر أنَّ رفعه غلطٌ، قال ابن مسعودٍ بالسَّند السَّابق: (وَنَهَى النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم أَنْ تُلَقَّى الْبُيُوعُ) بضمِّ التَّاء وفتح اللَّام والقاف المُشدَّدة مبنيًّا للمفعول، و«البيوعُ»: رفعُ نائبٍ عن الفاعل، وأصله: تُتلقَّى، فحُذِفت إحدى التَّاءين، والمعنى: تُستقبَل أصحاب البيوع، ولأبي ذرٍّ: ((أن تَلَقَّى البيوعَ)) بفتح التَّاء والعين؛ كما في فرع «اليونينيَّة»، وقال العينيُّ: ويُروَى: بالتَّخفيف.
ورجال الحديث كلُّهم بصريُّون إلَّا ابن مسعودٍ، وفيه رواية الابن عن الأب، والتَّابعيِّ عن التَّابعيِّ عن الصَّحابيِّ، وأخرجه المؤلِّف مُفرَّقًا، وأخرجه مسلمٌ والتِّرمذيُّ وابن ماجه.
ج4ص67


[1] «إن كانت مأكولة»: ضُبِّب عليه في (م)، و«تلف لبنها»: ليس فيها.
[2] في (ص) و(م): «قيمتها».
[3] في (د): «ردَّها».