إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب التجارة فيما يكره لبسه للرجال والنساء

(40) (باب التِّجَارَةِ فِيمَا يُكْرَهُ لُبْسُهُ لِلرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ) إذا كان ممَّا ينتفع به غير من كُرِه له لبسه، أمَّا ما لا منفعة فيه [1] شرعيَّةً؛ فلا يجوز بيعه أصلًا على الرَّاجح.
ج4ص40


[1] في (د): «له».