إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: لما نزلت آخر البقرة قرأهن النبي عليهم في المسجد

2084- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ) بالموحَّدة وتشديد المعجمة، قال: (حَدَّثَنَا غُنْدَرٌ) هو لقب محمَّد بن جعفر البصريُّ [1]: (حَدَّثَنَا شُعْبَةُ [2] عَنْ مَنْصُورٍ) أي: ابن المعتمر [3] (عَنْ أَبِي الضُّحَى) مسلم بن صبيحٍ الكوفيِّ [4] (عَنْ مَسْرُوقٍ) هو ابن الأجدع (عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا) أنَّها (قَالَتْ: لَمَّا نَزَلَتْ) أي: الآيات (آخِرُ) سورة (الْبَقَرَةِ): {الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ} إلى قوله: {لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ} [البقرة: 275-279] (قَرَأَهُنَّ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم عَلَيْهِمْ فِي الْمَسْجِدِ، ثُمَّ حَرَّمَ التِّجَارَةَ فِي الْخَمْرِ) أي: بيعه وشراءه.
وهذا الحديث قد مرَّ في أبواب «المساجد» من «كتاب الصَّلاة» [خ¦459].
ج4ص27


[1] زيد في (ص) و(د): «الكوفي».
[2] «حدَّثنا شعبة»: سقط من (م)، وفي (د) و(س): «عن شعبة».
[3] «أي: ابن المعتمر»: سقط من (د).
[4] «الكوفي»: ليس في (د).