إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أوصاني خليلي بثلاث: صيام ثلاثة أيام من كل شهر

1981- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا أَبُو مَعْمَرٍ) بفتح الميمين وسكون العين المهملة بينهما، عبد الله بن عمرٍو المنقريُّ المُقعَد قال: (حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَارِثِ) بن سهلٍ التَّميميُّ قال: (حَدَّثَنَا أَبُو التَّيَّاحِ) بفتح المُثنَّاة الفوقيَّة وتشديد التَّحتيَّة آخره حاءٌ مهملةٌ، يزيد بن حُمَيدٍ الضُّبعيُّ [1] (قَالَ: حَدَّثَنِي) بالإفراد (أَبُو عُثْمَانَ) هو عبد الرَّحمن النَّهديُّ [2] (عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: أَوْصَانِي خَلِيلِي) رسول الله ( صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِثَلَاثٍ: صِيَامِ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ) بجرِّ «صيام» بدلٌ من «ثلاثٍ»، ولم يعيِّن الأيَّام بل أطلقها، واستُشكِلت المطابقة بين التَّرجمة والحديث، وأُجيب بأنَّ المؤلِّف جرى على عادته في الإشارة إلى ما ورد في بعض طرق الحديث عند النَّسائيِّ، وصحَّحه ابن حبَّان من طريق موسى بن طلحة عن أبي هريرة قال: جاء أعرابيٌ إلى النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم بأرنبٍ قد شواها، فأمرهم أن يأكلوا وأمسك الأعرابيُّ، فقال: «ما منعك أن تأكل؟» قال: إنِّي أصوم ثلاثة أيَّامٍ من كلِّ شهرٍ، قال: «إن كنت صائمًا فصم الغرَّ» أي: البيض، وهذا الحديث اختُلِف فيه على موسى بن طلحة اختلافًا كثيرًا، بيَّنه الدَّارقُطنيُّ، وفي بعض طرقه عند النَّسائيِّ: «إن كنت صائمًا فصم البيض: ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة»، وعنده أيضًا من حديث جرير بن عبد الله عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم قال: «صيام ثلاثة أيَّامٍ من كلِّ شهرٍ صيام الدَّهر، وأيَّام البيض: ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة» وإسناده صحيحٌ، وفي روايةٍ: «أيَّام البيض» بغير [3] واوٍ، ففيه: استحباب صوم الثَّلاثة التي أوَّلها الثَّالث عشر، والمعنى فيه: أنَّ الحسنة بعشر أمثالها، فصومها كصوم الشَّهر، ومن ثمَّ سُنَّ صوم ثلاثة أيَّامٍ من كلِّ شهرٍ، ولو غير أيَّام البيض كما في «البحر» وغيره؛ لإطلاق حديث الباب وغيره، قال السُّبكيُّ: والحاصل: أنَّه يُسَنُّ صوم ثلاثة أيَّامٍ من كلِّ شهرٍ [4]، وأن تكون أيَّام البيض، فإن صامها أتى بالسُّنَّتين، وتترجَّح البيض بكونها وسط الشَّهر، ووسط الشَّيء أعدله، ولأنَّ الكسوف غالبًا يقع فيها، وقد ورد الأمر بمزيد العبادة إذا وقع، وسُئِل الحسن البصريُّ: لِمَ صام النَّاس الأيَّام البيض؟ _وأعرابيٌّ يسمع_ فقال الأعرابيُّ: لأنَّه لا يكون الكسوف إلَّا فيهنَّ، ويحبُّ الله ألَّا تكون [5] في السَّماء آية إلَّا كان في الأرض عبادة، والاحتياط: صوم الثَّاني عشر مع أيَّام البيض لأنَّ في «التِّرمذيِّ»: أنَّها الثَّاني عشر والثَّالث عشر والرَّابع عشر، ورجَّح بعضهم: صيام الثَّلاثة في أوَّل كلِّ شهرٍ لأنَّ المرء لا يدري ما يعرض له [6] من الموانع، وفي حديث ابن مسعودٍ عند أصحاب «السُّنن» وصحَّحه ابن خزيمة: أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم كان يصوم ثلاثة أيَّامٍ من [7] كلِّ شهرٍ، وقال بعضهم: يصوم من أوَّل كلِّ عشرة أيَّامٍ يومًا، وفي حديث عبد الله بن عمرٍو عند النَّسائيِّ: «صم من كلِّ عشرة أيَّامٍ يومًا»، وروى أبو داود والنَّسائيُّ من حديث حفصة: كان النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم يصوم من كلِّ شهرٍ ثلاثة أيَّامٍ: الإثنين والخميس والإثنين من الجمعة الأخرى، وروى التِّرمذيُّ عن عائشة: كان النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم يصوم من [8] الشَّهر السَّبت والأحد والإثنين، ومن الشَّهر الآخر الثُّلاثاء [9] والأربعاء [10] والخميس، وقد جمع البيهقيُّ بين ذلك وبين ما قبله بما في «مسلمٍ»: عن عائشة قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم من كلِّ شهرٍ
ج3ص410
ثلاثة أيَّامٍ، ما يبالي من أيِّ الشَّهر [11] صام، قال: فكلُّ من رآه فعل نوعًا ذَكَرَه، وعائشة رأت جميع ذلك وغيره فأطلقت، وروى أبو داود عن أمِّ سلمة قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرني أن أصوم ثلاثة أيَّامٍ من كلِّ شهرٍ، أوَّلها: الإثنين والخميس، والمعروف من قول مالكٍ كراهة تعيين أيَّام النَّفل، أو يجعل لنفسه شهرًا أو يومًا يلتزم صومه، ورُوِي عنه: كراهة تعمُّد صيام الأيَّام البيض، وقال: ما كان ببلدنا، ورُوِي عنه: أنَّه كان يصومها، وأنَّه كتب إلى الرَّشيد يحضُّه على صومها، قال ابن رشدٍ: وإنَّما كرهها لسرعة أخذ النَّاس بمذهبه، فيظنُّ الجاهل وجوبها، والمشهور من مذهبه: استحباب ثلاثة أيَّامٍ من كلِّ شهرٍ وكراهة كونها [12] البيض لأنَّه كان يفرُّ من التَّحديد، وقال الماورديُّ: ويُسَنُّ صوم أيَّام السُّود: الثَّامن والعشرين وتالييه، وينبغي أيضًا [13] أن يُصام [14] معها السَّابع والعشرين [15]؛ احتياطًا، وخُصَّت أيَّام البيض وأيَّام السُّود بذلك؛ لتعميم ليالي الأولى بالنُّور، وليالي الثَّانية بالسَّواد، فناسب صوم الأولى شكرًا، والثَّانية لطلب كشف السَّواد، ولأنَّ الشَّهر ضيفٌ قد أشرف على الرَّحيل فناسب تزويده بذلك، والحاصل ممَّا سبق أقوالٌ: أحدها: استحباب ثلاثة أيَّامٍ من الشَّهر غير مُعَّينةٍ، الثَّاني: استحباب الثَّالث عشر وتالييه، وهو مذهب الشَّافعيِّ وأصحابه وابن حبيبٍ من المالكيَّة وأبي حنيفة وصاحبيه وأحمد، الثَّالث: استحباب الثَّاني عشر وتالييه، وهو في «التِّرمذيِّ»، الرَّابع: استحباب ثلاثة أيَّامٍ [16] من أوَّل الشَّهر، الخامس: السَّبت والأحد والاثنين من أوَّل شهرٍ [17]، ثمَّ الثُّلاثاء والأربعاء والخميس من أوَّل الشَّهر الذي يليه، السَّادس: استحبابها في [18] آخر الشَّهر، السَّابع: أوَّلها الخميس والإثنين والخميس، الثَّامن: الإثنين والخميس والإثنين من الجمعة الأخرى [19]، التَّاسع: أن يصوم من أوَّل كلِّ عشرة أيَّامٍ يومًا.
(وَرَكْعَتَيِ الضُّحَى) عطفٌ على السَّابق، أي: قال أبو هريرة: «وأوصاني خليلي عليه الصلاة والسلام بصلاة ركعتي الضُّحى»، وزاد أحمد: «في كلِّ يومٍ» (وَأَنْ أُوتِرَ) أي: وبالوتر (قَبْلَ أَنْ أَنَامَ) وليست الوصيَّة بذلك خاصَّةً بأبي هريرة، فقد وردت وصيَّته عليه الصلاة والسلام بالثَّلاث أيضًا لأبي ذرٍّ كما عند النَّسائيِّ، ولأبي الدَّرداء كما عند مسلمٍ، وقيل في تخصيص الثَّلاثة بالثَّلاثة: لكونهم فقراء لا مال لهم فوصَّاهم بما يليق بهم وهو الصَّوم والصَّلاة، وهما من أشرف العبادات البدنيَّة.
وفي هذا [20] الحديث: التَّحديثُ والعنعنة والقول، ورواته الثَّلاثة الأُوَل بصريُّون، وأبو عثمان كوفيٌّ نزل البصرة، وقد مضى في «باب صلاة الضُّحى في السَّفر» [خ¦1178].
ج3ص411


[1] في هامش (ص): (قوله: «الضُّبَعيُّ»: بضمِّ المعجمة، وفتح المُوحَّدة؛ قبيلةٌ). انتهى «تقريب».
[2] في هامش (ص): (قوله: «عبد الرَّحمن...» إلى آخره، أي: ابن ملٍّ؛ بلامٍ ثقيلةٍ والميم مُثلَّثةٌ، أبو عثمان النَّهْديُّ؛ بفتح النُّون وسكون الهاء، مشهورٌ بكنيته: أبو عثمان، مخضرمٌ من كبار الثَّانية، ثقةٌ ثبتٌ عابدٌ، مات سنة خمس وتسعين، وقيل: بعدها، وعاش مئةً وثلاثين سنةً، وقيل: أكثر). انتهى «تقريب».
[3] في (د): «من غير».
[4] قوله: «ولو غير أيَّام البيض؛ كما في البحر وغيره... أنَّه يُسَنُّ صوم ثلاثة أيَّامٍ من كلِّ شهرٍ» ليس في (ص).
[5] في غير (ب) و(د) و(س): (يكون».
[6] في (د): «عليه».
[7] زيد في (د): «غرَّة».
[8] في هامش (ص): (شهر ثلاثة أيَّام: الإثنين والخميس والاثنين من الجمعة الأخرى، وروى التِّرمذيُّ عن عائشة: كان صلَّى الله عليه وسلَّم يصوم من الشَّهر. صح صح).
[9] في هامش (ص): (قوله: ويوم الثُّلاثاء: ممدودٌ والجمع: ثلاثاواتٌ؛ بقلب الهمزة واوًا). انتهى «مصباح».
[10] في هامش (ص): (قوله: والأربِعاء: ممدودٌ، وهو بكسر الباء، ولا نظير له في المفردات، وإنَّما يأتي وزنه في الجمع، وبعض بني أسدٍ يفتحون الباء، والضَّمُّ لغةٌ قليلةٌ، والجمع: أربعاواتٌ). انتهى «مصباح».
[11] «الشَّهر»: ليس في (د) و(ص).
[12] في هامش (ص): (لعلَّها: البيض).
[13] «أيضًا»: مثبتٌ من (ب) و(س).
[14] في (د): «يصوم».
[15] في (س): «والعشرون»، وفي هامش (ص): (قوله: «وينبغي أن يُصام معها السَّابع...» إلى آخره؛ كذا في كثيرٍ من النُّسخ، والأَولى: السَّابع والعشرون؛ بالرَّفع على النِّيابة عن الفاعل كما هو ظاهرٌ). انتهى.
[16] «الأيَّام»: ليس في (د1) و(ص) و(م).
[17] في (د): «الشَّهر».
[18] في (د): «من».
[19] في (د): «الثَّانية».
[20] «هذا»: ليس في (د).