إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب الوصال إلى السحر

(50) (بابُ) جوازِ (الْوِصَالِ إِلَى السَّحَرِ) أطلق عليه وصالًا لمشابهته له في الصُّورة، وإلَّا فحقيقة الوصال: أن يمسك جميع اللَّيل كالنَّهار، لكن يحتاج إلى ثبوت الدَّعوى بأنَّ الوصال إنَّما هو حقيقةً في إمساك جميع اللَّيل، فقد ورد: أنَّه صلى الله عليه وسلم كان يواصل من سحرٍ إلى سحرٍ [1]، رواه أحمد وعبد الرَّزَّاق عن عليٍّ.
ج3ص398


[1] في (د): «من السَّحر إلى السَّحر».