إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أشهد على رسول الله إن كان ليصبح جنبًا

1931- وبه [1] قال: (حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ) بن أبي أويسٍ الأصبحيُّ (قَالَ: حَدَّثَنِي) بالإفراد (مَالِكٌ) الإمام (عَنْ سُمَيٍّ) بضمِّ السِّين وفتح الميم وتشديد الياء [2] التَّحتيَّة (مَوْلَى أَبِي بَكْرِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْحَارِثِ بْنِ هِشَامِ بْنِ الْمُغِيرَةِ: أَنَّهُ سَمِعَ) مولاه (أَبَا بَكْرِ بْنَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ) يقول: (كُنْتُ أَنَا وَأَبِي، فَذَهَبْتُ مَعَهُ حَتَّى دَخَلْنَا عَلَى عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا قَالَتْ: أَشْهَدُ عَلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنْ كَانَ لَيُصْبِحُ [3] جُنُبًا مِنْ جِمَاعٍ غَيْرِ احْتِلَامٍ، ثُمَّ يَصُومُهُ) أي: اليوم الذي يصبح فيه جنبًا.
1932- (ثُمَّ دَخَلْنَا عَلَى أُمِّ سَلَمَةَ فَقَالَتْ مِثْلُ ذَلِكَ) القول الذي قالته عائشة رضي الله عنها، وزاد في «باب الصَّائم يصبح جنبًا» [خ¦1926] «ثمَّ يغتسل» وبذلك تحصل المطابقة بين الحديث والتَّرجمة.
ج3ص371


[1] في (د): «وبالسَّند».
[2] «الياء»: ليس في (ب).
[3] في (د): «أنَّه كان يصبح»، والمثبت موافقٌ لما في «اليونينيَّة».