إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: اشتريها فإنما الولاء لمن أعتق

1493- وبه قال: (حَدَّثَنَا آدَمُ) بن أبي إياسٍ قال: (حَدَّثَنَا شُعْبَةُ) بن الحجَّاج قال: (حَدَّثَنَا الْحَكَمُ) بفتحتين، ابن عُتيبة [1] (عَنْ إِبْرَاهِيمَ) النَّخعيِّ (عَنِ الأَسْوَدِ) بن يزيد (عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا، أَنَّهَا أَرَادَتْ أَنْ تَشْتَرِيَ بَرِيرَةَ لِلْعِتْقِ) بفتح المُوحَّدة وكسر الرَّاء الأولى (وَأَرَادَ مَوَالِيهَا) ساداتها بنو هلالٍ أو أهل بيتٍ من الأنصار (أَنْ يَشْتَرِطُوا) على عائشة (وَلَاءَهَا) [2] أن يكون لهم، وواو «وَلاءها» مفتوحةٌ مع المدِّ، مأخوذةٌ [3] من الوَلْي؛ بفتح الواو وسكون اللَّام؛ وهو القرب، والمراد به هنا وصفٌ حكميٌّ [4] ينشأ عنه ثبوت حقِّ الإرث من العتيق الذي لا وارث له من جهة نسبٍ أو زوجيَّةٍ أو الفاضل عن ذلك، وحقِّ العقل عنه إذا جنى، والتَّزويج للأنثى؛ بشروط ذلك كلِّه واستثناء غايته [5]؛ فلذلك قال الشَّافعيُّ: إنَّ المسلم إذا أعتق النَّصرانيَّ، وبالعكس؛ حقُّ الولاء ثابتٌ، ولا إرث لاختلاف الدِّينين، وقد قال عليه الصلاة والسلام [خ¦6764]: «لا يرث المسلم الكافر ولا الكافر المسلم»، ووجود مانع الإرث منه [6] لا يلزم منه عدم المقتضى؛ بدليل الأب القاتل أو الرَّقيق أو مخالفٌ في الدِّين، فإنَّ عدم إرثه لا يقدح في أبوَّته، فلم يخرج عن كونه أباه [7]، فكذا هنا لا يخرج عن كونه مولاه، هذا تقرير الشَّافعيِّ في «الأمِّ» وغيرها من كتبه، فتأمَّله؛ فإنَّه نفيسٌ جدًّا، وقد كانت العرب تبيع [8]هذا الحقَّ وتهبه [9]، فنهى الشَّرع عنه؛ لأنَّ الولاء كالنَّسب ولُحْمةٌ كلُحْمة النَّسب، فلا يقبل الزَّوال
ج3ص76
بالإزالة، والمولى يُطلَق على المعتِق من أعلى، وعلى العتيق أيضًا لكن من أسفل، وهل ذلك حقيقةٌ فيهما أو في الأعلى أو في الأسفل؟ أقوالٌ مشهورةٌ، وذكر ابن الأثير في «النِّهاية»: أنَّ اسم المولى يقع على معانٍ كثيرةٍ، وذكر منها ستَّة عشر معنًى؛ وهي: الرَّبُّ والمالك والسَّيِّد والمُنعِم والمعتِق والنَّاصر والمُحِبُّ والتَّابع والجار وابن العمِّ والحَلِيف والعَقيد [10] والصِّهر والعبد والمُنعَم عليه والمُعتَق، قال: وأكثرها قد جاء في الحديث، فيُضاف كلُّ واحدٍ إلى ما يقتضيه الحديث [11] الوارد فيه، وكلُّ من وَلِيَ أمرًا أو قام [12] به فهو مولاه ووليُّه، وتختلف مصادر هذه الأسماء، فالوَلاية بالفتح في: النَّسب والنُّصرة والعتق، والوِلاية بالكسر في: الإمارة، والوَلاء: في العتق، والمُوالاة: مِنْ والى القومَ (فَذَكَرَتْ عَائِشَةُ) رضي الله عنها (لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم) حُذِف المفعول، أي: ذلك (فَقَالَ لَهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم: اشْتَرِيهَا) منهم على ما يقصدون من اشتراط كون الولاء لهم، واستُشكِل هذا؛ لأنَّ المُقرَّر أنَّه لو شرط مع العتق الولاء؛ لم يصحَّ البيع؛ لمخالفته نصَّ الشَّارع: «أنَّ الولاء لمن أعتق» [خ¦456] وأُجيب بأنَّ الشرط لم يقع في العقد، وبأنَّه خاصٌّ بقصَّة عائشة هذه لمصلحة قطع عادتهم؛ كما خُصَّ فسخ الحجِّ إلى العمرة بالصَّحابة؛ لمصلحة بيان جوازها في أشهُره (فَإِنَّمَا الْوَلَاءُ لِمَنْ أَعْتَقَ) أي [13]: فلا تبالي، سواءٌ شَرَطْتِيه [14] أم لا، فإنَّه شرطٌ باطلٌ، وكلمة: «إنَّما» هنا للحصر؛ لأنَّها لو لم تكن للحصر؛ لمَا لزم من إثبات الولاء لمن أعتق نفيه عمَّن لم يعتِق، لكنَّ هذه الكلمة ذُكِرت في الحديث لبيان نفيه عمَّن لم يعتِق، فدلَّ على أنَّ مقتضاه [15] الحصر، قاله ابن دقيق العيد.
(قَالَتْ) عائشة رضي الله عنها: (وَأُتِيَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم) بضمِّ الهمزة مبنيًّا للمفعول، و«النَّبيُّ [16]» رفع نائبٍ عن [17] الفاعل (بِلَحْمٍ، فَقُلْتُ: هَذَا مَا) ولأبي الوقت: ((ممَّا)) (تُصُدِّقَ بِهِ) بضمِّ أوَّله وثانيه (عَلَى بَرِيرَةَ، فَقَالَ) عليه الصلاة والسلام: (هُوَ) أي: اللَّحم المُتصدَّق به على بريرة [18] (لَهَا صَدَقَةٌ، وَلَنَا هَدِيَّةٌ) قال ابن مالكٍ: يجوز في «صدقةٌ» الرَّفع على أنَّه خبر «هو»، و«لها» صفةٌ قدِّمت فصارت حالًا؛ كقوله: [من البسيط]
~. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . والصَّالحات عليها مغلقًا بابُ
فلو قُصِدَ بَقاءُ الوصفيَّة لها؛ لقِيلَ: والصَّالحات عليها بابٌ مغلَقٌ، وكذا الحديث لو قُصِدَت [19] فيه الوصفيَّة بـ «لها»؛ لقِيلَ: هو صدقةٌ لها، ويجوز النَّصب فيها [20] على الحال والخبر «لها». انتهى.
والصَّدقة منحةٌ لثواب الآخرة، والهديَّة تمليكُ الغير شيئًا؛ تقرُّبًا إليه وإكرامًا له، ففي الصَّدقة نوعُ ذلٍّ للآخذ، فلذلك حَرُمت الصَّدقة عليه صلى الله عليه وسلم دون الهديَّة، وقِيلَ: لأنَّ الهديَّة يُثاب عليها في الدُّنيا فتزول [21] المنَّة، والصَّدقة يُراد بها ثواب الآخرة فتبقى المنَّة، ولا ينبغي لنبيٍّ أن يمنَّ عليه غير الله، وقال البيضاويُّ: إذا تصدَّق على المحتاج بشيءٍ ملكه، وصار له كسائر ما يملكه، فله أن يهدي به غيره، كما له أن يهدي سائر أمواله بلا فرقٍ، وهذا موضع التَّرجمة؛ لأنَّ بريرة من جملة موليات عائشة، وتُصدِّق عليها.
وهذا الحديث قد سبق في «باب ذكر البيع والشِّراء على المنبر في المسجد» [خ¦456]، وقد أخرجه البخاريُّ أيضًا في «كتاب الكفَّارات» [خ¦6717] وفي «الطَّلاق» [خ¦5284] و«الفرائض» [خ¦6751]، والنَّسائيُّ في «الزَّكاة» و«الطَّلاق».
ج3ص77


[1] في (د): «ابن عيينة»، وهو تحريفٌ، وفي (ص) و(م): «عتبة»، وفي هامش (ص): (قوله: «ابن عتبة»: كذا بخطِّه مُكبَّرًا، والذي في «التَّقريب»: عتيبة مُصغَّرًا، وهو الصَّواب). انتهى.
[2] «على عائشة ولاءَها»: سقط من(ص).
[3] في (د) و(س): «مأخوذٌ».
[4] في (م): «علميٌّ».
[5] في (ب) و(س): «وانتفاء مانعه».
[6] «منه»: ليس في (د) و(س).
[7] في (د): «أبًا».
[8] في (ص): «تهب».
[9] في (ص): «تبيعه».
[10] في (م): «اوقفه».
[11] «الحديث»: ليس في (د).
[12] في غير (د) و(م): «وقام».
[13] «أي»: ليس في (ص).
[14] في (د): «شرطته».
[15] في (د): «مقتضاها».
[16] في (م): «التي»، وهو تحريفٌ.
[17] «عن»: ليس في (د) و(م).
[18] «على بريرة»: ليس في (ص).
[19] في (د): «قصد».
[20] «فيها»: ليس في (م).
[21] في (ص): «فتزل»، وهو تحريفٌ.