إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أتى رسول الله قبرًا فقالوا: هذا دفن البارحة

1326- وبالسَّند [1] قال: (حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ) الدورقيُّ قال: (حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَبِي بُكَيْرٍ) بضمِّ الموحَّدة وفتح الكاف، العبديُّ الكوفيُّ قاضي كرمان قال: (حَدَّثَنَا زَائِدَةُ) بن قدامة قال: (حَدَّثَنَا أَبُو إِسْحَاقَ) سليمان (الشَّيْبَانِيُّ، عَنْ عَامِرٍ) الشَّعبيِّ (عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما قَالَ: أَتَى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم قَبْرًا، فَقَالُوا: هَذَا دُفِنَ _أَوْ دُفِنَتِ_ الْبَارِحَةَ) شكَّ ابن عبَّاسٍ (قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما: فَصَفَّنَا) بفاءٍ مشدَّدةٍ، ولأبي ذَرٍّ: ((فصففنا)) بفاءين (خَلْفَهُ، ثُمَّ صَلَّى عَلَيْهَا).
ومطابقة الحديث للتَّرجمة في قوله: «فصففنا [2] خلفه» وأفاد مشروعيَّة صلاة الصِّبيان على الجنائز، وأنَّ حديثه السَّابق قبل ثلاثة أبوابٍ [خ¦1321] دلَّ عليه ضمنًا، لكنَّه أراد التَّنصيص عليه.
ج2ص428


[1] في (م): «وبه».
[2] في غير (د) و(م): «فصفَّنا».