إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: نهينا عن اتباع الجنائز

1278- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا قَبِيصَةُ بْنُ عُقْبَةَ) بفتح القاف في الأوَّل وضمِّ العين وإسكان القاف في الثَّاني، السَّوائيُّ العامريُّ الكوفيُّ قال: (حَدَّثَنَا سُفْيَانُ) الثَّوريُّ (عَنْ خَالِدٍ) ولأبي ذَرٍّ: ((عن خالدٍ الحذَّاء)) (عَنْ أُمِّ الْهُذَيْلِ) بضمِّ الهاء وفتح المعجمة، حفصة بنت سيرين (عَنْ أُمِّ عَطِيَّةَ) نُسيبة (رَضِيَ اللهُ عَنْهَا قَالَتْ) ولأبي ذَرٍّ: ((أنها قالت)): (نُهِينَا) بضمِّ النُّون وكسر الهاء، وعند الإسماعيليِّ من رواية يزيد [1] بن أبي حكيمٍ، عن الثَّوريِّ بهذا الإسناد، ورواه ابن شاهين بسندٍ صحيحٍ: نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم (عَنِ اتِّبَاعِ الْجَنَائِزِ) نهي تنزيهٍ لا تحريمٍ، بدليل قولها: (وَلَمْ يُعْزَمْ عَلَيْنَا) بضمِّ الياء وفتح الزَّاي مبنيًّا للمفعول، أي: نهيًا غير متحتِّمٍ [2]، فكأنَّها قالت: كره لنا اتِّباع الجنائز من غير تحريمٍ، وهذا قول الجمهور، ورخَّص فيه مالكٌ، وكرهه للشَّابَّة، وقال أبو حنيفة: لا ينبغي، واستدلَّ للجواز بما رواه ابن أبي شيبة من طريق محمَّد بن عمرو بن عطاء، عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في جنازة، فرأى عمر رضي الله عنه امرأةً، فصاح بها، فقال: «دعها يا عمر...» الحديث، وأخرجه ابن ماجه من هذا الوجه، ومن طريقٍ أخرى برجالٍ ثقاتٍ، وأمَّا ما رواه ابن ماجه أيضًا وغيره ممَّا يدلُّ على التَّحريم،؛ فضعيفٌ، ولو صحَّ؛ حمل على ما يتضمَّن حرامًا.
فائدة: روى الطَّبرانيُّ [3] من طريق إسماعيل بن عبد الرَّحمن بن عطيَّة، عن جدَّته أمِّ عطيَّة، قالت: لمَّا دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة جمع النِّساء في بيتٍ، ثمَّ بعث إلينا عمر، فقال: إنِّي رسولُ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم إليكنَّ، بعثني لأبايعكنَّ على ألَّا تسرقْن [4]، وفي آخره: وأمَرَنا أن نخرج في العيد العواتقَ، ونهانا أن نخرج في جنازةٍ، قال في «الفتح»: وهذا يدلُّ على أنَّ رواية أمِّ عطيَّة الأولى من مرسل الصَّحابة.
ج2ص396


[1] في (م): «زيد»، وهو تحريفٌ.
[2] في (ص): «محتَّمٍ».
[3] في (ب) و(د) و(س): «الطَّبريُّ»، وهو تحريفٌ.
[4] في (ب) و(س) و(ص): «تشركن»، ولعلَّ المثبت هو الصَّواب.