إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: اشتكى النبي فلم يقم ليلة أو ليلتين

1124- وبه قال: (حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ) الفضلُ بن دُكَين (قَالَ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ) الثَّوريُّ (عَنِ الأَسْوَدِ) بن قيس (قَالَ: سَمِعْتُ جُنْدبًا) بضمِّ الجيم وسكون النُّون وفتح الدَّال وضمِّها، آخِرُه موحَّدةٌ؛ ابن عبد الله البجليَّ (يَقُولُ: اشْتَكَى النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم) أي: مَرِضَ (فَلَمْ يَقُمْ) لصلاة اللَّيل (لَيْلَةً أَوْ لَيْلَتَيْنِ) نصبٌ على الظَّرفيَّة، وزاد في «فضائل [1] القرآن» [خ¦4983]: «فأتته امرأة فقالت: يا محمَّد؛ ما أُرى شيطانك إلَّا قد تركك، فأنزل الله تعالى {وَالضُّحَى * وَاللَّيْلِ}... إلى قوله: {وَمَا قَلَى} [الضُّحى: 1-3]».
ورواته الأربعة كوفيُّون، وفيه التَّحديث، والعنعنة، والسَّماع، والقول، وأخرجه في «قيام اللَّيل» [خ¦1125] أيضًا، وفي [2] «فضائل القرآن» [خ¦4983] و«التَّفسير» [خ¦4950]، ومسلم في «المغازي» والتِّرمذيُّ والنَّسائيُّ في «التَّعبير».
ج2ص311


[1] في (ص) و(م): «فضل».
[2] «في»: مثبتٌ من (ص) و(م).