إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: سقط رسول الله من فرس فخدش

1114- وبه قال: (حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ) الفضلُ بن دُكَين (قَالَ: حَدَّثَنَا ابْنُ عُيَيْنَةَ) سفيان (عَنِ) ابن شهابٍ (الزُّهْرِيِّ، عَنْ أَنَسٍ) ولأبي ذرٍّ والأَصيليِّ: ((أنس بن مالكٍ)) (رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: سَقَطَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم مِنْ) ولابن عساكر: ((عن)) (فَرَسٍ، فَخُدِشَ) بضمِّ الخاء المعجمة وكسر الدَّال، أي: انقشر جِلده (_أَوْ فَجُحِشَ_ شِقُّهُ الأَيْمَنُ) بكسر الشِّين المعجمة [1]، وجُحِشَ؛ بضمِّ الجيم وكسر المهملة وبالمعجمة آخره، شكٌّ من الرَّاوي، وهما بمعنًى (فَدَخَلْنَا عَلَيْهِ نَعُودُهُ، فَحَضَرَتِ الصَّلَاةُ، فَصَلَّى) الفرض (قَاعِدًا) لمشقَّة القيام (فَصَلَّيْنَا قُعُودًا) اقتداءً به، لكنَّه منسوخٌ كما مرَّ قريبًا (وَقَالَ: إِنَّمَا جُعِلَ الإِمَامُ لِيُؤْتَمَّ بِهِ) أي: ليُقتدى به (فَإِذَا كَبَّرَ؛ فَكَبِّرُوا، وَإِذَا رَكَعَ؛ فَارْكَعُوا، وَإِذَا رَفَعَ) رأسه [2] من الرُّكوع (فَارْفَعُوا) منه (وَإِذَا قَالَ: سَمِعَ اللهُ لِمَنْ حَمِدَهُ فَقُولُوا: رَبَّنَا) ولأبوي ذرٍّ والوقت: ((فقولوا: اللَّهمَّ ربَّنا)) (وَلَكَ الْحَمْدُ) بالواو، أي: بعد قولهم: سمع الله لمن حمده.
ج2ص303


[1] «المعجمة»: مثبتٌ من (ب) و(س).
[2] «رأسه»: مثبتٌ من (ب) و(س).