إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب من سجد لسجود القارئ

(8) (بابُ مَنْ سَجَدَ) للتلاوة (لِسُجُودِ الْقَارِئِ، وَقَالَ ابْنُ مَسْعُودٍ) عبد الله [1] ممَّا وصله سعيد بن منصورٍ (لِتَمِيمِ بْنِ حَذْلَمٍ) بفتح الحاء المهملة وإسكان الذَّال المعجمة وفتح اللَّام، وفتح تاء «تَمِيمٍ» وكسر ميمه، أبو سلمة الضَّبِّي (وَهْوَ غُلَامٌ) جملة حاليَّةٌ (فَقَرَأَ عَلَيْهِ سَجْدَةً، فَقَالَ) أي: ابن مسعودٍ: (اسْجُدْ) أنت لِنسجدَ نحن أيضًا (فَإِنَّكَ إِمَامُنَا) [2] أي: متبوعنا لتعلُّق السَّجدة بنا من جهتك، وزاد الحَمُّويي: ((فيها)) أي: إمامنا في السَّجدة، وليس معناه: إن لم تسجد لا نسجد لأنَّ السَّجدة كما تتعلَّق بالقارئ [3] تتعلَّق بالسَّامع غير القاصد السَّماع، والمستمع القاصد، ولو لقراءة محدثٍ وصبيٍّ وكافرٍ وامرأةٍ ومصلٍّ وتاركٍ لها، لكنَّها من [4] المستمع والسَّامع عند سجود القارئ آكد منها عند عدم سجوده لما قيل: إنَّ سجودهما يتوقَّف على سجوده، وإذا سجدا معه فلا يرتبطان به، ولا ينويان الاقتداء به، ولهما الرَّفع من السُّجود قبله، ذكره في «الرَّوضة». قال القاضي: ولا سجود لقراءة جنبٍ وسكرانٍ، أي: لأنَّها غير مشروعةٍ لهما، زاد الإِسنويُّ في «الكوكب»: ولا ساهٍ ونائم لعدم قصدهما التِّلاوة، وقال الزَّركشيُّ: وينبغي السُّجود لقراءة مَلَكٍ أو جنيٍّ، لا لقراءة درَّةٍ ونحوها لعدم القصد. انتهى. وسقط قوله «وقال ابن مسعود...» إلى آخره عند الأَصيليِّ.
ج2ص285


[1] ليست في (ص).
[2] زيد في (م): «فيها».
[3] في هامش (ص): (قوله: كما تتعلق بالقارئ... إلى آخره، ومنه ما لو قرأ آية سجدة بين يدي مفسِّر ليفسِّر له معناها، ومنه: ما لو قرأ آية ليستدل بها على حكم لأنَّ هذه القراءة قراءة مشروعة، ولا يقال: إن قصد التَّفسير، وقصدَ الاستدلال صارفٌ). انتهى. ع ش.
[4] في (ب) و(س): «في».