إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب من اكتفى بصلاة الجمعة في الاستسقاء

(9) (باب مَنِ اكْتَفَى بِصَلَاةِ الْجُمُعَةِ فِي الاِسْتِسْقَاءِ) من غير أن ينويه مع الجمعة [1] كغيرها من المكتوبات والنَّوافل، وهي إحدى صوره الثَّلاثة _كما مرَّ_ خلافًا لأبي حنيفة حيث قال: لا يُسَنُّ فيه صلاةٌ أصلًا، وتجويزها من غير تحويلٍ فيه ولا استقبالٍ.
ج2ص244


[1] قوله: «من غير أن ينويه مع الجمعة» سقط من (م).