إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب الإنصات يوم الجمعة والإمام يخطب

(36) (باب الإِنْصَاتِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَالإِمَامُ يَخْطُبُ).
(وَإِذَا قَالَ) الرَّجل (لِصَاحِبِهِ) إذا سمعه يتكلَّم: (أَنْصِتْ) أمرٌ، من أنصت ينصت إنصاتًا، أي: اسكت (فَقَدْ لَغَا) قالَ [1] اللَّغوَ؛ و [2]هو الكلام الَّذي لا أصل له من الأباطيل، أو غير ذلك ممَّا سيأتي إن شاء الله تعالى. وقوله: «إذا قال...» إلى آخره، من بقيَّة التَّرجمة، وهو لفظ حديث الباب في بعض طرقه عند النَّسائيِّ.
(وَقَالَ سَلْمَانُ) ممَّا وصله مُطوَّلًا في «باب الدُّهن للجمعة» [خ¦883] فيما سبق: (عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم: يُنْصِتُ) بضمِّ أوَّله على الأفصح، مضارع «أنصت»، وللأَصيليِّ: ((وينصت)) بالواو، أي: يسكت (إِذَا تَكَلَّمَ الإِمَامُ).
ج2ص189


[1] في (ب): «فإنَّ».
[2] «و»: ليس في (ب).