إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب من قال في الخطبة بعد الثناء: أما بعد

(29) (بابُ مَنْ قَالَ فِي الْخُطْبَةِ بَعْدَ الثَّنَاءِ) على الله تعالى: (أَمَّا بَعْدُ) فقد أصاب السُّنَّة، أو «من»: موصولٌ، والمراد به [1]: النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم.
(رَوَاهُ) أي: قول: «أمَّا بعد» في الخطبة (عِكْرِمَةُ) مولى ابن عبَّاسٍ ممَّا وصله في آخر الباب [خ¦927] (عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ) رضي الله عنهما (عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم).
ج2ص182


[1] في (ب) و(س): «منه»، وفي (م): «مع».