إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: ما كدت أصلي العصر حتى غربت

598- وبالسَّند قال: (حدَّثنا مُسَدَّدٌ) هو ابن مسرهدٍ (قَالَ: حدَّثنا يَحْيَى) ولابن عساكر: ((يحيى القطَّان)) (عَنْ هِشَامٍ) هو ابن أبي عبد الله؛ سَنْبَر _بفتح السِّين المُهمَلة وسكون النُّون وفتح المُوحَّدة_ بوزن «جعفر»، البصريِّ الدَّستوائيِّ بفتح الدَّال، ولأبي ذَرٍّ [1]: ((حدَّثنا هشامٌ)) (قَالَ: حدَّثنا) وللأَصيليِّ: ((حدَّثني)) (يَحْيَى _هُوَ ابْنُ أَبِي كَثِيرٍ_) بالمُثلَّثة، الطَّائيُّ، ووقع للعينيِّ إسقاط: «يحيى» الأوَّل من سند الحديث، ثمَّ غَلَّطَ الحافظَ ابن حجرٍ والكرمانيَّ في تفسيرهما له بالقطَّان، ظانًّا أنَّه الثَّاني الَّذي فسَّره المؤلِّف بقوله: هو ابن أبي كثيرٍ (عَنْ أَبِي سَلَمَةَ) بفتح اللَّام، ابن عبد الرَّحمن بن عوفٍ
ج1ص515
(عَنْ جَابِرٍ) وللأَصيليِّ: ((عن جابر بن عبد الله)) (قَالَ: جَعَلَ عُمَرُ) بن الخطَّاب، زاد أبو ذَرٍّ [2]: ((رضي الله عنه)) ولابن عساكر: ((رضوان الله عليه)) (يَوْمَ الْخَنْدَقِ يَسُبُّ كُفَّارَهُمْ) أي: كفَّار قريشٍ (وَقَالَ): يا رسول الله، وللأربعة: ((فقال)) (مَا كِدْتُ أُصَلِّي الْعَصْرَ حَتَّى غَرَبَتْ) ولأبي ذَرٍّ: ((حتَّى غربت الشَّمس)) (قَالَ: فَنَزَلْنَا بُطْحَانَ، فَصَلَّى) عليه الصلاة والسلام (بَعْدَ مَا غَرَبَتِ الشَّمْسُ، ثمَّ صَلَّى الْمَغْرِبَ) بأصحابه.
وهذا الحديث تقدَّم قريبًا [خ¦596]، وأورده هنا مُختصَرًا.
ج1ص516


[1] في (د): «ولأبوي ذَرٍّ والوقت»، وليس بصحيحٍ.
[2] في (م): «الأصيليُّ»، وفي (ص): «أبو داود»، وليس بصحيحٍ.