الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: ألا أخبركم عن الثلاثة أما أحدهم فأوى إلى الله فآواه الله

     
         1     

شروح الصحيح
                  التنبيهات  
    التالي السابق

474- حدَّثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ، قالَ: أخبَرَنا [1] مالِكٌ، عن إِسْحاقَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ: أَنَّ أَبا مُرَّةَ مَوْلَى عَقِيلِ بْنِ أَبِي طالِبٍ أخبَرَه:
عن أَبِي واقِدٍ اللَّيْثِيِّ، قالَ: بَيْنَما رَسُولُ اللَّهِ [2] صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي المَسْجِدِ، فَأَقْبَلَ ثَلاثَةُ نَفَرٍ [3]، فَأَقْبَلَ اثْنانِ إلى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَذَهَبَ واحِدٌ، فَأَمَّا أَحَدُهُما فَرَأَى فُرْجَةً [4] فَجَلَسَ، وَأَمَّا الآخَرُ فَجَلَسَ خَلْفَهُمْ، فَلَمَّا فَرَغَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قالَ: «أَلا أُخْبِرُكُمْ عَنِ [5] الثَّلاثَةِ؟ أَمَّا أَحَدُهُمْ فَأَوَى إلى اللَّهِ، فَآواهُ اللَّهُ، وَأَمَّا الآخَرُ فاسْتَحْيا، فاسْتَحْيا اللَّهُ مِنْهُ، وَأَمَّا الآخَرُ فَأَعْرَضَ، فَأَعْرَضَ اللَّهُ عَنْهُ».
ج1ص102


[1] في رواية الأصيلي وابن عساكر: «حدَّثنا».
[2] في رواية الأصيلي: «النَّبيُّ».
[3] في رواية الأصيلي و[عط]: «فأقبل نفرٌ ثلاثةٌ».
[4] في رواية الأصيلي زيادة: «في الحَلْقة».
[5] في رواية الأصيلي زيادة: «النَّفرِِ».