الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

باب التعاون في بناء المسجد

     
         1     

شروح الصحيح
                  التنبيهات  
    التالي السابق

(63) بابُ [1] التَّعاوُنِ فِي بِناءِ المَسْجِدِ [2]
{ مَا كَانَ [3] لِلْمُشْرِكِينَ أَن يَعْمُرُواْ مَسَاجِدَ [4] اللهِ شَاهِدِينَ عَلَى أَنفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ*إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللهِ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللّهَ فَعَسَى أُوْلَئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ [5] } [التوبة: 17-18].
ج1ص97


[1] لفظة: «باب» ليست في رواية الأصيلي.
[2] في رواية أبي ذر عن الحَمُّويي والمُستملي: «المساجد» بالجمع.
[3] في رواية أبي ذر والكُشْمِيْهَنِيِّ: «وقول الله عَزَّ وَجلَّ: { مَا كَانَ... }»، وفي رواية ابن عساكر و[عط]: «قوله تعالى: { مَا كَانَ... }».
[4] في رواية أبي ذر والأصيلي زيادة: «الآيةَ إلى قوله: { مِنَ الْمُهْتَدِينَ }» بدل إتمامها، كتبت بالحمرة، إلا أن لفظة: «الآية» ليست في رواية الأصيلي، وفي رواية ابن عساكر: «إلى قوله: { فَعَسَى أُوْلَئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ }» بدل إتمامها.
[5] من قوله: { شَاهِدِينَ عَلَى أَنفُسِهِمْ.. } إلى قوله: {.. مِنَ الْمُهْتَدِينَ } ليس في نسخة.