الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث ابن عمر: أربع إحداهن في رجب

     
         1     

شروح الصحيح
                  التنبيهات  
    التالي السابق

1775- 1776- حدَّثنا قُتَيْبَةُ: حدَّثنا جَرِيرٌ، عن مَنْصُورٍ، عن مُجاهِدٍ، قالَ:
دَخَلْتُ أَنا
ج3ص2
وَعُرْوَةُ بْنُ الزُّبَيْرِ المَسْجِدَ، فَإِذا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا جالِسٌ إلى حُجْرَةِ عَائِشَةَ، وَإِذا ناسٌ [1] يُصَلُّونَ فِي المَسْجِدِ صَلاةَ الضُّحَى، قالَ: فَسَأَلْناهُ عن صَلاتِهِمْ، فَقالَ: بِدْعَةٌ. ثُمَّ قالَ لَهُ: كَمِ اعْتَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ قالَ: أَرْبَعٌ [2]، إِحْداهُنَّ فِي رَجَبٍ. فَكَرِهْنا أَنْ نَرُدَّ عَلَيْهِ. قالَ: وَسَمِعْنا اسْتِنانَ عائِشَةَ أُمِّ المُؤمِنِينَ فِي الحُجْرَةِ، فقالَ عُرْوَةُ: يا أُمَّاهُ [3]، يا أُمَّ المُؤمِنِينَ، أَلَا تَسْمَعِينَ ما يَقُولُ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ؟ قالَتْ: ما يَقُولُ؟ قالَ: يَقُولُ: إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اعْتَمَرَ أَرْبَعَ عُمراتٍ [4]، إِحْداهُنَّ فِي رَجَبٍ. قالَتْ: يَرْحَمُ اللَّهُ أَبا عَبْدِ الرَّحْمَنِ، ما اعْتَمَرَ عُمْرَةً إِلَّا وهو شاهِدُهُ، وَما اعْتَمَرَ فِي رَجَبٍ قَطُّ.


[1] في رواية السمعاني عن أبي الوقت: «أُناس».
[2] في رواية أبي ذر: «أَرْبَعً» بتنوين النصب دون ألف؛ على لغة ربيعة من الوقف على المنصوب بصورة المرفوع والمجرور.
[3] في رواية أبي ذر والأصيلي ورواية السمعاني عن أبي الوقت: «يا أُمَّهْ» بسكون الهاء بغير ألف.
[4] ضُبطت في اليونينية بسكون الميم وضمها، وفي رواية أبي ذر: «عُمَرات» بفتحها، وضبط المتن في (و) بسكون الميم فقط، وفي (ب، ص) بسكون الميم وضمها وفتحها جميعًا، وجعلا الفتح والضمَّ رواية أبي ذر، وهو موافق لما في الإرشاد.