الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: تصدقن ولو من حليكن

     
         1     

شروح الصحيح
                  التنبيهات  
    التالي السابق

1466- حدَّثنا عُمَرُ بْنُ حَفْصٍ: حدَّثنا أَبِي: حدَّثنا الأَعْمَشُ، قالَ: حدَّثني شَقِيقٌ، عن عَمْرِو بْنِ الحارِثِ:
عن زَيْنَبَ امْرَأَةِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا _قالَ: فَذَكَرْتُهُ لإِبْراهِيمَ: فَحَدَّثَنِي إِبْراهِيمُ، عن أَبِي عُبَيْدَةَ، عن عَمْرِو بْنِ الحارِثِ، عن زَيْنَبَ امْرَأَةِ عَبْدِ اللَّهِ، بِمِثْلِهِ سَواءً_ قالَتْ: كُنْتُ فِي المَسْجِدِ، فَرَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فقالَ: «تَصَدَّقْنَ وَلَوْ مِنْ حُلِيِّكُنَّ». وَكانَتْ زَيْنَبُ تُنْفِقُ على عَبْدِ اللَّهِ وَأَيْتامٍ فِي حَجْرِها، قالَ [1]: فقالتْ لِعَبْدِ اللَّهِ: سَلْ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَيَجْزِي عَنِّي أَنْ أُنْفِقَ عَلَيْكَ وَعَلَى أَيْتامِي [2] فِي حَجْرِي مِنَ الصَّدَقَةِ؟ فقالَ: سَلِي أَنْتِ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
ج2ص121
فانْطَلَقْتُ إلى النَّبِيِّ [3] صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَوَجَدْتُ امْرَأَةً مِنَ الأَنْصارِ على البابِ، حاجَتُها مِثْلُ حاجَتِي، فَمَرَّ عَلَيْنا بِلالٌ، فَقُلْنا: سَلِ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَيَجْزِي عَنِّي أَنْ أُنْفِقَ على زَوْجِي وَأَيْتامٍ لِي فِي حَجْرِي؟ وَقُلْنا [4]: لا تُخْبِرْ بِنا. فَدَخَلَ فَسَأَلَهُ، فقالَ: «مَنْ هُما؟» قالَ: زَيْنَبُ. قالَ: «أَيُّ الزَّيانِبِ؟» قالَ: امْرَأَةُ عَبْدِ اللَّهِ. قالَ [5]: «نَعَمْ، لَها أَجْرانِ: أَجْرُ القَرابَةِ، وَأَجْرُ الصَّدَقَةِ».


[1] لفظة: «قال» ليست في رواية ابن عساكر وأبي ذر.
[2] في رواية أبي ذر: «أيتامٍ».
[3] في رواية أبي ذر: «رسولِ اللهِ».
[4] هكذا في رواية الكُشْمِيْهَنِيِّ أيضاً (ب، ص)، وفي رواية الحَمُّويِي والمستملي: «فَقُلْنا»، وزاد في (ن، و، ق) نسبتها إلى رواية أبي ذر أيضًا.
[5] في رواية أبي ذر ورواية السمعاني عن أبي الوقت: «فقال».