الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: هذه الآيات التي يرسل الله لا تكون لموت أحد ولا لحياته

     
         1     

شروح الصحيح
                  التنبيهات  
    التالي السابق

1059- حدَّثنا مُحَمَّدُ بنُ العَلاءِ، قالَ: حدَّثنا أَبُو أُسامَةَ، عن بُرَيْدِ بنِ عَبْدِ اللَّهِ، عن أَبِي بُرْدَةَ:
عن أَبِي مُوسَى، قالَ: خَسَفَتِ الشَّمْسُ، فَقامَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَزِعًا، يَخْشَى أَنْ تَكُونَ السَّاعَةُ، فَأَتَى المَسْجِدَ، فَصَلَّى بِأَطْوَلِ قِيامٍ وَرُكُوعٍ وَسُجُودٍ رَأَيْتُهُ قَطُّ يَفْعَلُهُ، وَقالَ: «هَذِهِ الآياتُ الَّتِي يُرْسِلُ اللَّهُ، لا تَكُونُ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلا لِحَياتِهِ، وَلَكِنْ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ [1] عِبادَهُ، فَإِذا رَأَيْتُمْ شَيْئًا مِنْ ذَلِكَ فافْزَعُوا إلى ذِكْرِهِ [2] وَدُعائِهِ واسْتِغْفارِهِ».
ج2ص39


[1] في رواية أبي ذر والأصيلي وابن عساكر ورواية السَّمعاني عن أبي الوقت و[ق]: «بِها».
[2] في رواية أبي ذر عن الحَمُّويي والمُستملي: «إلى ذِكْرِ اللهِ».