الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: إنما جعل الإمام ليؤتم به فإذا ركع فاركعوا

     
         1     

شروح الصحيح
                  التنبيهات  
    التالي السابق

688- حدَّثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ، قالَ: أخبَرَنا مالِكٌ، عن هِشامِ بْنِ عُرْوَةَ، عن أَبِيهِ:
عن عائِشَةَ أُمِّ المُؤمِنِينَ: أَنَّها قالت: صَلَّى رَسُولُ اللَّهِ [1] صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي بَيْتِهِ وهو شاكٍ [2]، فَصَلَّى جالِسًا، وَصَلَّى وَراءَهُ قَوْمٌ قِيامًا، فَأَشارَ إِلَيْهِمْ [3]: أَنِ اجْلِسُوا. فَلَمَّا انْصَرَفَ قالَ: «إِنَّما جُعِلَ الإِمامُ لِيُؤْتَمَّ بِهِ، فَإِذا رَكَعَ فارْكَعُوا، وَإِذا رَفَعَ فارْفَعُوا [4]، وَإِذا صَلَّى جالِسًا فَصَلُّوا جُلُوسًا».
ج1ص139


[1] في رواية الأصيلي: «النَّبيُّ».
[2] صحَّح عليها في اليونينيَّة، وفي رواية أبي ذر والأصيلي وابن عساكر و[عط] ورواية السَّمعاني عن أبي الوقت: «شاكيٌ» بإثبات الياء.
[3] في رواية أبي ذر عن الحَمُّويي: «عليهم».
[4] في رواية أبي ذر وابن عساكر زيادة: «وإذا قالَ: سَمِع اللهُ لمَن حَمِدَه. فقولوا: ربَّنا لكَ [في رواية أبي ذر: ولكَ] الحَمدُ».