المستند

المدخل إلى معرفة الصحيح من السقيم


التصنيف الرئيسي : _
التصنيف الفرعي : _
اسم الكتاب : المدخل إلى معرفة الصحيح من السقيم
اسم المؤلف الكامل : الحاكم أبو عبد الله محمد بن عبد الله
تاريخ الوفاة : 405
دار النشر : دار العبيكان
تاريخ النشر : 1423
بلد النشر : الرياض
الطبعة : 1
المحقق : د: إبراهيم آل كليب
الأجزاء : 2
حول الكتاب : هذا الكتاب: المدخل إلى معرفة الصحيح من السقيم، ألفه الإمام الحاكم في الدفاع عن الصحيحين.
حول المؤلف : 1 - اسمه ونسبه:
محمد بن عبد الله بن محمد بن حمدُويه الضَّبِّي النيسابوري أبو عبد الله ابن البيَّع الشافعي الحافظ.
والبيِّع تطلق على من يتولى البياعة والتوسط في الخانات بين البائع والمشتري من التجار للأمتعة كما قال السمعاني.
والحافظ لُقب به لقوة حفظه وعلو مرتبته في علم الحديث وإذا أطلق البيهقي قوله: حدَّثنا أبو عبد الله الحافظ فهو المراد.
2 - مولده ونشأته:
ولد يوم الاثنين ثالث شهر ربيع الأول سنة إحدى وعشرين وثلاث مئة بنيسابور، طلب العلم في صغره واعتنى به في ذلك والده وخاله.
وأول مَن استملى عليه هو ابن حبان رحمه الله، هو ابن ثلاث عشرة سنة ثمَّ رحل وهو ابن عشرين سنة.
3 - عائلته:
عرف عن أبيه وخاله اهتمامهما بالعلم، وقد رأى والده مسلمًا صاحب الصحيح.
4 - شيوخه وتلامذته:
سمع نحو ألفي شيخ من أشهرهم:
1 - محمد بن حِبَّان البُسْتي صاحب الصحيح وكما سبق فقد استملى على أبي حاتم بن حبان وهو ابن ثلاث عشرة سنة.
2 - علي بن حمشاد العدل وروى عنه كثيرًا في المستدرك.
3 - محمد بن يعقوب الشيباني ابن الأخرم.
4 - أبو علي الحسين بن علي النيسابوري الحافظ.
5 - أبو أحمد الحاكم الحافظ.
6 - الدارقطني.
ومن أشهر تلامذته:
1 - الدَّارَقُطْنِيُّ الإمام الحافظ الناقد وهو من شيوخه.
2 - أبو ذر الهَرَوِيُّ الحافظ.
3 - أبو بكر البيهقي.
5 - مؤلفاته:
قال الحافظ الخليل بن عبد الله:
بلغت تصانيفه - أي الحاكم - قريبًا من خمسمائة جزء يستقصي في ذلك، يؤلف الغث والسمين، ثمَّ يتكلم عليه، فيبين ذلك.
ومن أشهر مؤلفاته:
1 - معرفة علوم الحديث وهو أحد أسس كتاب ابن الصلاح.
2 - المستدرك على الصحيحين وسيأتي الكلام عليه مفصلًا.
3 - تاريخ النيسابوريين.
4 - المدخل إلى كتاب الإكليل.
5 - المدخل إلى معرفة الصحيح من السقيم.
6 - المناصب التي تولاها:
اشتغل الحاكم رحمه الله تعالى بالعلم عن المناصب، فلم يذكر أنه تولى منصبًا.
7 - أقوال العلماء فيه:
قال الخليل بن عبد الله الحافظ وقد ذكر الحاكم وعظمه: له رحلتان إلى العراق والحجاز الثانية في سنة ثمان وستين وناظر الدَّارَقُطْنِيَّ فرضيه وهو ثقة واسع العلم بلغت تصانيفه قريبًا من خمس مائة جزء.
وقال عبد الغافر بن إسماعيل: الحاكم أبو عبد الله هو إمام أهل الحديث في عصره العارف به حق معرفته... بيته بيت الصلاح والورع والتأذن في الإسلام... وقال الدَّارَقُطْنِيُّ لما سأله السلمي: أيهما أحفظ: ابن مندة أو ابن البِّيْع ؟ فقال: ابن البِّيْع أنقى حفظًا.
وقال الذهبي: الإمام الحافظ الناقد العلامة شيخ المحدثين.
8 - وفاته:
عاش الحاكم حياته متمتعًا بصحته إلى أن وافاه الأجل فجأة في صفر سنة أربع مائة وخمس.
عملنا : قابلنا الكتاب على أصلين أحدهما نسخة لكامل الكتاب، والثانية لجزء من الكتاب، جعلنا الأولى أصلًا رمزنا له بـ (أ)، إلا في الموضع المشترك مع الثانية التي رمزنا لها بـ (ب) فاتخذنا الثانية أصلًا لقدمها وجودة ترتيبها، والكتاب لم ينل من المحققين الاهتمام المطلوب، فقد وقع فيه سقط وتحريف كثير، عالجناه بالرجوع إلى كتب الرجال، وما كان زيادة من (أ) وضعناه بين معقوفين، وما كان زيادة (ب) وضعناه بين هلالين ().

المدخل إلى معرفة الصحيح من السقيم


التصنيف الرئيسي : _
التصنيف الفرعي : _
اسم الكتاب : المدخل إلى معرفة الصحيح من السقيم
اسم المؤلف الكامل : الحاكم أبو عبد الله محمد بن عبد الله
تاريخ الوفاة : 405
دار النشر : دار العبيكان
تاريخ النشر : 1423
بلد النشر : الرياض
الطبعة : 1
المحقق : د: إبراهيم آل كليب
الأجزاء : 2
حول الكتاب : هذا الكتاب: المدخل إلى معرفة الصحيح من السقيم، ألفه الإمام الحاكم في الدفاع عن الصحيحين.
حول المؤلف : 1 - اسمه ونسبه:
محمد بن عبد الله بن محمد بن حمدُويه الضَّبِّي النيسابوري أبو عبد الله ابن البيَّع الشافعي الحافظ.
والبيِّع تطلق على من يتولى البياعة والتوسط في الخانات بين البائع والمشتري من التجار للأمتعة كما قال السمعاني.
والحافظ لُقب به لقوة حفظه وعلو مرتبته في علم الحديث وإذا أطلق البيهقي قوله: حدَّثنا أبو عبد الله الحافظ فهو المراد.
2 - مولده ونشأته:
ولد يوم الاثنين ثالث شهر ربيع الأول سنة إحدى وعشرين وثلاث مئة بنيسابور، طلب العلم في صغره واعتنى به في ذلك والده وخاله.
وأول مَن استملى عليه هو ابن حبان رحمه الله، هو ابن ثلاث عشرة سنة ثمَّ رحل وهو ابن عشرين سنة.
3 - عائلته:
عرف عن أبيه وخاله اهتمامهما بالعلم، وقد رأى والده مسلمًا صاحب الصحيح.
4 - شيوخه وتلامذته:
سمع نحو ألفي شيخ من أشهرهم:
1 - محمد بن حِبَّان البُسْتي صاحب الصحيح وكما سبق فقد استملى على أبي حاتم بن حبان وهو ابن ثلاث عشرة سنة.
2 - علي بن حمشاد العدل وروى عنه كثيرًا في المستدرك.
3 - محمد بن يعقوب الشيباني ابن الأخرم.
4 - أبو علي الحسين بن علي النيسابوري الحافظ.
5 - أبو أحمد الحاكم الحافظ.
6 - الدارقطني.
ومن أشهر تلامذته:
1 - الدَّارَقُطْنِيُّ الإمام الحافظ الناقد وهو من شيوخه.
2 - أبو ذر الهَرَوِيُّ الحافظ.
3 - أبو بكر البيهقي.
5 - مؤلفاته:
قال الحافظ الخليل بن عبد الله:
بلغت تصانيفه - أي الحاكم - قريبًا من خمسمائة جزء يستقصي في ذلك، يؤلف الغث والسمين، ثمَّ يتكلم عليه، فيبين ذلك.
ومن أشهر مؤلفاته:
1 - معرفة علوم الحديث وهو أحد أسس كتاب ابن الصلاح.
2 - المستدرك على الصحيحين وسيأتي الكلام عليه مفصلًا.
3 - تاريخ النيسابوريين.
4 - المدخل إلى كتاب الإكليل.
5 - المدخل إلى معرفة الصحيح من السقيم.
6 - المناصب التي تولاها:
اشتغل الحاكم رحمه الله تعالى بالعلم عن المناصب، فلم يذكر أنه تولى منصبًا.
7 - أقوال العلماء فيه:
قال الخليل بن عبد الله الحافظ وقد ذكر الحاكم وعظمه: له رحلتان إلى العراق والحجاز الثانية في سنة ثمان وستين وناظر الدَّارَقُطْنِيَّ فرضيه وهو ثقة واسع العلم بلغت تصانيفه قريبًا من خمس مائة جزء.
وقال عبد الغافر بن إسماعيل: الحاكم أبو عبد الله هو إمام أهل الحديث في عصره العارف به حق معرفته... بيته بيت الصلاح والورع والتأذن في الإسلام... وقال الدَّارَقُطْنِيُّ لما سأله السلمي: أيهما أحفظ: ابن مندة أو ابن البِّيْع ؟ فقال: ابن البِّيْع أنقى حفظًا.
وقال الذهبي: الإمام الحافظ الناقد العلامة شيخ المحدثين.
8 - وفاته:
عاش الحاكم حياته متمتعًا بصحته إلى أن وافاه الأجل فجأة في صفر سنة أربع مائة وخمس.
عملنا : قابلنا الكتاب على أصلين أحدهما نسخة لكامل الكتاب، والثانية لجزء من الكتاب، جعلنا الأولى أصلًا رمزنا له بـ (أ)، إلا في الموضع المشترك مع الثانية التي رمزنا لها بـ (ب) فاتخذنا الثانية أصلًا لقدمها وجودة ترتيبها، والكتاب لم ينل من المحققين الاهتمام المطلوب، فقد وقع فيه سقط وتحريف كثير، عالجناه بالرجوع إلى كتب الرجال، وما كان زيادة من (أ) وضعناه بين معقوفين، وما كان زيادة (ب) وضعناه بين هلالين ().