المستند

كشف الالتباس عما أورده الإمام البخاري على بعض الناس


التصنيف الرئيسي : _
التصنيف الفرعي : _
اسم الكتاب : كشف الالتباس عما أورده الإمام البخاري على بعض الناس
اسم المؤلف الكامل : الغنيمي عبد الغني بن طالب الدمشقي
تاريخ الوفاة : 1298
دار النشر : دار الكمال المتحدة
تاريخ النشر : 1437
بلد النشر : دمشق
الطبعة : 1
المحقق : عبد الرحيم يوسفان
الأجزاء : 1
حول الكتاب : عنوان الرسالة في مخطوطة الظاهرية: رسالة في الفروع مأخوذة من صحيح البخاري معبرًا عنها بقوله: قال بعض الناس. جمع الشيخ عبد الغني الغنيمي الميداني. والرسالة تناولت نقولات في مسائل متعددة بلغت خمسة وعشرين موضعًا نقلها الإمام البخاري رحمه الله في الصحيح مبهمًا أسماء من قال بها، معبرًا عن ذلك بقوله: «قال بعض الناس».
حول المؤلف : هو الشيخ الإمام العلامة الفقيه عبد الغني بن طالب بن حماده بن سليمان الغنيمي الدمشقي الحنفي الشهير بالميداني رحمه الله تعالى.
فاضل من فقهاء الحنفية. و الميداني نسبته إلى محلة الميدان بدمشق. ولد في دمشق سنة (1222هـ)، عاش حياته في سورية والحجاز ومصر.
قرأ القرآن الكريم على يد والده، ثم تعدد معلموه فقرأ على عدد منهم.
زار الحجاز مرارًا لطلب العلم والتواصل مع علمائها، وسافر بصحبة الأمير عبد القادر الجزائري إلى مصر لحضور حفل افتتاح قناة السويس.
توفي في دمشق 1298هـ.
له قصائد نشرت في كتاب «حلية البشر في تاريخ القرن الثالث عشر»، وقصائد تضمنها كتاب «علماء دمشق وأعيانها في القرن الثالث عشر الهجري».
له مصنفات ورسائل في اللغة والفقه، منها:« الشرح المسمى باللباب على متن القدوري»، «شرح المراح في علم الصرف»، «كشف الالتباس في قول البخاري: قال بعض الناس»، «تحفة النساك في فضل السواك».
عملنا : قابلنا بين النسختين الخطيتين (أ) و(ب) والمطبوع (ط)، واعتبرنا النسخة (أ) هي الأصل فهي الأتقن، وما زاد عليها جعلناه بين معقوفين، وسجلنا الفروق، ونبهنا على أوهام المطبوع.
النسخة الخطية الأولى (أ) هي المرفقة، وهي نسخة المكتبة الظاهرية، ذات الرقم (3937).
والنسخة الخطية الثانية (ب) هي نسخة تيمور: حديث 353، وهي نسخة في غاية النفاسه أيضًا كتبت بخط الشيخ طاهر الجزائريوقرأت على المصنف.
والنسخة المطبوعة هي نسخة الشيخ عبد الفتاح أبي غدة رحمه الله.

كشف الالتباس عما أورده الإمام البخاري على بعض الناس


التصنيف الرئيسي : _
التصنيف الفرعي : _
اسم الكتاب : كشف الالتباس عما أورده الإمام البخاري على بعض الناس
اسم المؤلف الكامل : الغنيمي عبد الغني بن طالب الدمشقي
تاريخ الوفاة : 1298
دار النشر : دار الكمال المتحدة
تاريخ النشر : 1437
بلد النشر : دمشق
الطبعة : 1
المحقق : عبد الرحيم يوسفان
الأجزاء : 1
حول الكتاب : عنوان الرسالة في مخطوطة الظاهرية: رسالة في الفروع مأخوذة من صحيح البخاري معبرًا عنها بقوله: قال بعض الناس. جمع الشيخ عبد الغني الغنيمي الميداني. والرسالة تناولت نقولات في مسائل متعددة بلغت خمسة وعشرين موضعًا نقلها الإمام البخاري رحمه الله في الصحيح مبهمًا أسماء من قال بها، معبرًا عن ذلك بقوله: «قال بعض الناس».
حول المؤلف : هو الشيخ الإمام العلامة الفقيه عبد الغني بن طالب بن حماده بن سليمان الغنيمي الدمشقي الحنفي الشهير بالميداني رحمه الله تعالى.
فاضل من فقهاء الحنفية. و الميداني نسبته إلى محلة الميدان بدمشق. ولد في دمشق سنة (1222هـ)، عاش حياته في سورية والحجاز ومصر.
قرأ القرآن الكريم على يد والده، ثم تعدد معلموه فقرأ على عدد منهم.
زار الحجاز مرارًا لطلب العلم والتواصل مع علمائها، وسافر بصحبة الأمير عبد القادر الجزائري إلى مصر لحضور حفل افتتاح قناة السويس.
توفي في دمشق 1298هـ.
له قصائد نشرت في كتاب «حلية البشر في تاريخ القرن الثالث عشر»، وقصائد تضمنها كتاب «علماء دمشق وأعيانها في القرن الثالث عشر الهجري».
له مصنفات ورسائل في اللغة والفقه، منها:« الشرح المسمى باللباب على متن القدوري»، «شرح المراح في علم الصرف»، «كشف الالتباس في قول البخاري: قال بعض الناس»، «تحفة النساك في فضل السواك».
عملنا : قابلنا بين النسختين الخطيتين (أ) و(ب) والمطبوع (ط)، واعتبرنا النسخة (أ) هي الأصل فهي الأتقن، وما زاد عليها جعلناه بين معقوفين، وسجلنا الفروق، ونبهنا على أوهام المطبوع.
النسخة الخطية الأولى (أ) هي المرفقة، وهي نسخة المكتبة الظاهرية، ذات الرقم (3937).
والنسخة الخطية الثانية (ب) هي نسخة تيمور: حديث 353، وهي نسخة في غاية النفاسه أيضًا كتبت بخط الشيخ طاهر الجزائريوقرأت على المصنف.
والنسخة المطبوعة هي نسخة الشيخ عبد الفتاح أبي غدة رحمه الله.