المستند

جمع النهاية في بدء الخير وغاية الغاية


التصنيف الرئيسي : _
التصنيف الفرعي : _
اسم الكتاب : جمع النهاية في بدء الخير وغاية الغاية
اسم المؤلف الكامل : ابن أبي جمرة عبد الله بن سعيد الأزدي
تاريخ الوفاة : 695
دار النشر : دار الكمال المتحدة
تاريخ النشر : 1437
بلد النشر : دمشق
الطبعة : 1
المحقق : عبد الرحيم يوسفان
الأجزاء : 1
حول الكتاب : الكتاب مختصر لصحيح البخاري ضمَّ 297 حديثًا لم يقتصر فيه مؤلفه على المسندات، بل ضمَّ الأبواب التي حوت معلقات للبخاري رأها المؤلف رحمه الله تخدم الهدف الذي اختصر من أجله الصحيح.
حول المؤلف : أبو محمد عبدُ الله بن سعيد، وقيل: سعد، الأزديُّ الأندلسيُّ، الزاهد الصالح الإمام العلامة المقرئ، عالم بالحديث، مفسر، من فقهاء المالكية، أصله من الأندلس ووفاته بمصر، قال ابن حجر في تبصير المنتبه: والشيخ أبو محمد عبد الله بن أبي جَمرة المغربي، نزيل مصر، وكان عالماً عابداً خيِّراً شهير الذكر، شرح منتخباً له من البخاري، نفع الله ببركته، وهو من بيت كبير بالمغرب، شهير الذكر. انتهى. من كتبه «جمع النهاية » كتابنا هذا، وشرحه: «بهجة النفوس » و «المرائي الحسان» واختلف في سنة وفاته، والراجح أنه توفي سنة: 695.
عملنا : قابلنا الكتاب على المخطوطة المرفقة، وأثبتنا فروقها وهوامشها، وتجنبنا تصحيفاتها وتحريفاتها، وما زاد عليها جعلناه بين معقوفين، وهو من طبعة الأستاذ يوسف بدوي ومخطوطة المكتبة المصرية 921حديث.
رقمنا الأحاديث تسلسلياً، ونبهنا على موضع تخريجه في البخاري، وفرقنا بين ما ذكره البخاري مسندًا وبين ما علَّقه
بأن رمزنا قبل تخريج الحديث بـــ [خ:] ، مع أن المصنف رحمه الله رمز للمعلقات بأن قال في أول الحديث: البخاري، بينما يذكر فيما رواه في المسند اسم الصحابي، لكن يؤخذ عليه أنه لم ينبه على ما أورد البخاري معلقًا ومسندًا أحيانًا، فيذكره معلقًا فقط.

جمع النهاية في بدء الخير وغاية الغاية


التصنيف الرئيسي : _
التصنيف الفرعي : _
اسم الكتاب : جمع النهاية في بدء الخير وغاية الغاية
اسم المؤلف الكامل : ابن أبي جمرة عبد الله بن سعيد الأزدي
تاريخ الوفاة : 695
دار النشر : دار الكمال المتحدة
تاريخ النشر : 1437
بلد النشر : دمشق
الطبعة : 1
المحقق : عبد الرحيم يوسفان
الأجزاء : 1
حول الكتاب : الكتاب مختصر لصحيح البخاري ضمَّ 297 حديثًا لم يقتصر فيه مؤلفه على المسندات، بل ضمَّ الأبواب التي حوت معلقات للبخاري رأها المؤلف رحمه الله تخدم الهدف الذي اختصر من أجله الصحيح.
حول المؤلف : أبو محمد عبدُ الله بن سعيد، وقيل: سعد، الأزديُّ الأندلسيُّ، الزاهد الصالح الإمام العلامة المقرئ، عالم بالحديث، مفسر، من فقهاء المالكية، أصله من الأندلس ووفاته بمصر، قال ابن حجر في تبصير المنتبه: والشيخ أبو محمد عبد الله بن أبي جَمرة المغربي، نزيل مصر، وكان عالماً عابداً خيِّراً شهير الذكر، شرح منتخباً له من البخاري، نفع الله ببركته، وهو من بيت كبير بالمغرب، شهير الذكر. انتهى. من كتبه «جمع النهاية » كتابنا هذا، وشرحه: «بهجة النفوس » و «المرائي الحسان» واختلف في سنة وفاته، والراجح أنه توفي سنة: 695.
عملنا : قابلنا الكتاب على المخطوطة المرفقة، وأثبتنا فروقها وهوامشها، وتجنبنا تصحيفاتها وتحريفاتها، وما زاد عليها جعلناه بين معقوفين، وهو من طبعة الأستاذ يوسف بدوي ومخطوطة المكتبة المصرية 921حديث.
رقمنا الأحاديث تسلسلياً، ونبهنا على موضع تخريجه في البخاري، وفرقنا بين ما ذكره البخاري مسندًا وبين ما علَّقه
بأن رمزنا قبل تخريج الحديث بـــ [خ:] ، مع أن المصنف رحمه الله رمز للمعلقات بأن قال في أول الحديث: البخاري، بينما يذكر فيما رواه في المسند اسم الصحابي، لكن يؤخذ عليه أنه لم ينبه على ما أورد البخاري معلقًا ومسندًا أحيانًا، فيذكره معلقًا فقط.