إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أتانا رسول الله فأخرجنا له ماء في تور من صفر فتوضأ

197- وبه قال: (حَدَّثَنَا أَحْمَدُ ابْنُ يُونُسَ قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ ابْنُ أَبِي سَلَمَةَ) بفتح اللَّام، الماجَشون؛ بفتح الجيم، ونسبه كسابقه لجدِّه لشهرة كلٍّ منهما به، وأبو [1] كلٍّ منهما اسمه: عبد الله (قَالَ: حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ يَحْيَى) بفتح العَيْن، ابن عُمَارة (عَنْ أَبِيهِ) يحيى (عَنْ
ج1ص274
عَبْدِ اللهِ بْنِ زَيْدٍ) الأنصاريِّ (قَالَ: أَتَى) وفي رواية الكُشْمِيْهَنِيِّ وأبي الوقت: ((أتانا)) (رَسُولُ اللهِ) وفي روايةٍ: ((النَّبيُّ)) (صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم، فَأَخْرَجْنَا لَهُ مَاءً فِي تَوْرٍ) بالمُثنَّاة الفوقيَّة (مِنْ صُفْرٍ) بضمِّ الصَّاد (فَتَوَضَّأَ فَغَسَلَ وَجْهَهُ ثَلَاثًا) تفسيرٌ لقوله: «فتوضَّأ»، وفيه حذفٌ تقديره: «فمضمض واستنشق» (وَ) غسل (يَدَيْهِ مَرَّتَيْنِ مَرَّتَيْنِ، وَمَسَحَ بِرَأْسِهِ فَأَقْبَلَ بِهِ وَأَدْبَرَ) به (وَغَسَلَ رِجْلَيْهِ).
ورواة هذا الحديث الخمسة ما [2] بين كوفيٍّ ومدنيٍّ، وفيه اثنان نُسِبا إلى جدِّهما، واسم أبيهما [3] عبد الله، والتَّحديث والعنعنة.
ج1ص275


[1] في (ص): «اسم».
[2] «ما»: سقط من (م).
[3] «واسم أبيهما»: سقط من غير (ب) و(س).