إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: إذا أعجلت أو قحطت فعليك الوضوء

180- وبه قال: (حَدَّثَنَا) وفي روايةٍ: بالإفراد [1]: (إِسْحَاقُ هو ابن منصورٍ) وفي رواية كريمة: بإسقاط قوله: ((هو ابن منصورٍ)) وفي رواية أبي ذَرٍّ: ((إسحاق بن منصورٍ)) أي: ابن بَهرام _بفتح المُوحَّدة_ الكوسج، كما عند أبي نُعيمٍ (قَالَ: أَخْبَرَنَا النَّضْرُ) بفتح النُّون وسكون المُعجَمَة، ابن شُميلٍ؛ بضمِّ المُعجَمَة، أبو الحسن المازنيُّ البصريُّ (قَالَ: أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ) بن الحجَّاج (عَنِ الْحَكَمِ) بفتح المُهمَلَة والكاف، ابن عُتَيْبَةَ، مُصغَّر عَتَبَةِ البابِ (عَنْ ذَكْوَانَ أَبِي صَالِحٍ) الزَّيَّات المدنيِّ (عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ) بالدَّال المُهمَلَة، سعد بن مالكٍ الأنصاريِّ: (أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم أَرْسَلَ إِلَى رَجُلٍ مِنَ الأَنْصَارِ) هو عِتْبان؛ بكسر العَيْن المُهمَلَة وسكون التَّاء [2] المُثنَّاة الفوقيَّة ومُوحَّدةٍ ثمَّ نونٍ بينهما ألفٌ، ابن مالكٍ الأنصاريُّ كما في «مسلمٍ»، أو صالحٌ الأنصاريُّ فيما ذكره عبد الغنيِّ بن سعيدٍ، أو رافعُ بن خَدِيجٍ كما حكاه ابن بشكوال، ورجَّح في «الفتح» الأوَّل، ولـ «مسلمٍ»: مرَّ على رجلٍ، فيُحمَل على أنَّه مرَّ به، فأرسل إليه (فَجَاءَ وَرَأْسُهُ يَقْطُرُ) جملةٌ وقعت حالًا من ضمير «جاء» أي: ينزل منه الماء قطرةً قطرةً من أثر الاغتسال، وإسناد «القطر» إلى «الرَّأس» مجازٌ؛ كسال الوادي (فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم) له: (لَعَلَّنَا) قد (أَعْجَلْنَاكَ) عن فراغ حاجتك من الجماع (فَقَالَ) الرَّجل، وفي رواية ابن عساكر: ((قال
ج1ص261
مقرِّرًا له)): (نَعَمْ) أعجلتني (فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم: إِذَا أُعْجِلْتَ) بضمِّ الهمزة وكسر الجيم، وفي رواية أبي ذَرٍّ عنِ [3] الكُشْمِيْهَنِيِّ: ((عُجِلْت)) بضمِّ العين وكسر الجيم الخفيفة، من غير همزٍ، وفي روايةٍ: ((عُجِّلْتُ)) كذلك مع التَّشديد (أَوْ قُحِطْتَ) بضمِّ القاف وكسر الحاء من غير همزٍ، وفي رواية الأَصيليِّ: ((أو أَقحَطت)) بفتح الهمزة والحاء، وكذا لـ «مسلمٍ»، وفي روايةٍ: ((أُقحِطت [4])) بضمِّ الهمزة وكسر الحاء، أي: لم تُنزِل، استعارةٌ من قحوط المطر؛ وهو انحباسه (فَعَلَيْكَ الْوُضُوءُ) بالرَّفع مبتدأٌ، خبره: الجارُّ والمجرور، وبالنَّصب على الإغراء أو المفعول به [5] لأنَّه اسم فعلٍ، و«أو» في قوله: «أو قُحِطْتَ» للشَّكِّ من الرَّاوي، أو لتنويع الحكم [6] من الرَّسول عليه الصلاة والسلام، أي: سواءٌ كان عدم الإنزال بأمرٍ خارجٍ عن ذات الشَّخص أو من ذاته، لا فرقَ بينهما في إيجاب الوضوء لا الغُسل، لكنَّه منسوخٌ، وقد أجمعتِ [7] الأمَّة الآن على وجوب الغُسل بالجماع، وإن لم يكن معه إنزالٌ [8]، وهو مرويٌّ عن عائشة أمِّ المؤمنين، وأبي بكر الصِّدِّيق، وعمر بن الخطَّاب، وابن عمر، وعليِّ بن أبي طالبٍ، وابن مسعود، وابن عبَّاسٍ والمهاجرين أجمعين، وبه قال الشَّافعيُّ ومالكٌ وأبو حنيفة وأحمد [9] وأصحابهم، وبعض أصحاب الظَّاهر، والنَّخعيُّ والثَّوريُّ.
وهذا الحديث من السُّداسيَّات، ورواته ما بين مروزيٍّ وبصريٍّ وواسطيٍّ وكوفيٍّ ومدنيٍّ، وفيه: التَّحديث والإخبار والعنعنة، وأخرجه مسلمٌ في «الطَّهارة»، وكذا ابن ماجه.
(تَابَعَهُ) أي: تابع النَّضرَ بن شميلٍ (وَهْبٌ) أي: ابن جرير بن حازمٍ فيما وصله أبو العبَّاس السَّرَّاج في «مُسنَده» عن زياد بن أيُّوب عنه [10] (قَالَ) أي: وَهْبٌ: (حَدَّثَنَا شُعْبَةُ) وفي رواية ابن عساكر [11]: ((عن شعبةَ)) (قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِ) أي: البخاريَّ (وَلَمْ يَقُلْ) كذا لكريمة وابن عساكر، ولغيرهما: بإسقاط: «قال أبو عبد الله: إنَّما قال: ولم يقل» (غُنْدَرٌ) واسمه: محمَّد بن جعفرٍ (وَيَحْيَى) بن سعيدٍ القطَّان في روايتهما هذا الحديث (عَنْ شُعْبَةَ) بهذا الإسناد والمتن (الْوُضُوءُ) قال البرماويُّ كالكرمانيِّ: أي: لم يقولا لفظ: «الوضوء»، بل قالا: «فعليك» فقط؛ بحذف المُبتَدأ للقرينة المسوِّغة للحذف، والمُقدَّر عند القرينة كالملفوظ، وقال ابن حجرٍ: فأمَّا يحيى فهو كما قاله [12]، قد أخرجه أحمدُ [13] ابنُ حنبلٍ في «مُسنَده» عنه، ولفظه [14]: «فليس عليك غُسلٌ»، وأمَّا غندر فقد أخرجه أحمد أيضًا عنه، ولفظه: «فلا غسل عليك، وعليك الوضوء»، وهكذا أخرجه مسلمٌ [15] وابن ماجه والإسماعيليُّ وأبو نُعيمٍ من طرقٍ عنه، وكذا ذكره أصحاب شعبة، كأبي داود الطَّيالسيِّ وغيره عنه، فكأنَّ بعض مشايخ البخاريِّ حدَّثه به عن يحيى وغُنْدُرٍ معًا، فساقه له [16] على [17] لفظ يحيى. انتهى.
ج1ص262


[1] «وفي روايةٍ: بالإفراد»: سقط من (ص).
[2] «التَّاء»: سقط من (ص) و(م).
[3] «أبي ذَرٍّ عن»: سقط من (ب) و(ص).
[4] في (ب) و(ص): «أقحط».
[5] في غير (د): «المفعوليَّة».
[6] في (د): «تنويعٌ للحكم».
[7] في (د): «اجتمعت».
[8] في (ص): «وإن لم يُنزل».
[9] «وأحمد»: سقط من (ب) و(د).
[10] «عنه»: سقط من (د).
[11] «ابن عساكر»: سقط من (ب) و(د) و(ص).
[12] في (م): «قال».
[13] «أحمد»: سقط من (ص).
[14] «ولفظه»: سقط من (د).
[15] زيد في (ب) و(س): «والنَّسائي»، وهو خطأٌ.
[16] «له»: سقط من (د).
[17] «على»: سقط من (م).