إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب ليبلغ العلم الشاهد الغائب

(37) هذا (بابٌ) بالتَّنوين (لِيُبَلِّغِ الْعِلْمَ) بالنَّصب (الشَّاهِدُ) بالرَّفع (الْغَائِبَ) بالنَّصب، أي: لِيبلِّغِ الحاضرُ الغائبَ العلمَ، فـ «الشَّاهدُ»: فاعلٌ، و«الغائبَ»: مفعولٌ أوَّل له وإن تأخَّر في الذِّكر، و«العلمَ»: مفعولٌ ثانٍ وإن قدِّم في الذِّكر، و«اللَّام» في «لِيبلِّغ»: لام الأمر، وفي «الغَيْن» الكسر على الأصل في حركة التقاء السَّاكنين، والفتح لخفَّته (قَالَهُ) أي: رواه (ابْنُ عَبَّاسٍ) رضي الله عنهما، فيما وصله المؤلِّف في «كتاب الحجِّ» في «باب الخطبة أيَّام مِنًى» [خ¦1739] (عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم) لكن بحذف «العلم»، ولفظه: أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب النَّاس يوم النَّحر، فقال: «أيُّها النَّاس؛ أيُّ يومٍ هذا؟» قالوا: يومٌ حرامٌ، وفي آخره: «اللَّهمَّ؛ هل بلَّغت؟»، قال ابن عبَّاسٍ: «فوالذي نفسي بيده، إنَّها لوصيَّةٌ إلى أمَّته، فليبلِّغ [1] الشَّاهد الغائب»، والظَّاهر: أنَّ المصنِّف ذكره بالمعنى لأنَّ المأمور بتبليغه هو العلم، أشار لمعناه في «الفتح».
ج1ص198


[1] في (م): «ليبلِّغ».