إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب تحريض النبي وفد عبد القيس على أن يحفظوا الإيمان

(25) هذا (باب تَحْرِيضِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم) أي: حثِّه (وَفْدَ عَبْدِ الْقَيْسِ) القبيلة المشهورة (عَلَى أَنْ يَحْفَظُوا الإِيمَانَ وَالْعِلْمَ) من باب عطف الخاصِّ على العامِّ [1] (وَيُخْبِرُوا به مَنْ وَرَاءَهُمْ) و«تحريض»: بالضَّاد المُعجَمَة، وقِيلَ: وبالمُهمَلَة أيضًا، وهما بمعنًى كما قاله الكرمانيُّ، وعُورِضَ: بأنَّه تصحيفٌ، ودُفِعَ: بأنَّه إذا كان كلاهما يُستعمَل في معنًى واحدٍ لا يكون تصحيفًا، وعلى مُنْكِر استعمال المُهمَل بمعنى المُعجَم البيانُ، وأُجِيب: بأن النَّافيَ [2] لا يلزمه إقامة دليلٍ، وبأنَّه لا يلزم من ترادفهما وقوعهما معًا في الرِّواية، والكلام إنَّما هو في تقييد الرِّواية، لا مُطلَق الجواز. انتهى.
(وَقَالَ مَالِكُ بْنُ الْحُوَيْرِثِ) بالتَّصغير والمُثلَّثة، ابن حَشيشٍ؛ بفتح المُهمَلَة وبالشِّين المُعجَمَة المُكرَّرة، اللَّيثيُّ، له في «البخاريِّ» أربعةُ أحاديث، المُتوفَّى بالبصرة سنة أربعٍ وتسعين، ممَّا هو موصولٌ عند المؤلِّف في «الصَّلاة» [خ¦628] و«الأدب» [خ¦6008] و«خبر الواحد» [خ¦7246] كما سيأتي إن شاء الله تعالى، وأخرجه مسلمٌ كذلك (قَالَ لَنَا النَّبِيُّ) وفي نسخةٍ: ((رسول الله)) (صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم) أي: لمَّا قَدِمَ عليه في ستَّةٍ من قومه، وأسلم وأقام عنده أيَّامًا، وأَذِنَ له في الرُّجوع: (ارْجِعُوا إِلَى أَهْلِيكُمْ فَعَلِّمُوهُمْ) أمر دينهم وفي رواية الأَصيليِّ والمُستملي: ((فعظوهم)) من الوعظ والتذكير.
ج1ص185


[1] قوله: «من باب عطف الخاصِّ على العامِّ» سقط من (ص) و(م).
[2] في (ص): «الثَّاني».