إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب قول النبي: اللهم علمه الكتاب

(17) (باب قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم: اللهمَّ عَلِّمْهُ) أي: حفِّظه أو فهِّمه (الْكِتَابَ) أي: القرآن، والضَّمير يحتمل أن يكون لابن عبَّاسٍ لسبق ذكره في الحديث السَّابق [خ¦74] إشارةً إلى أنَّ ما وقع من غلبته للحُرِّ بن قيسٍ إنَّما كان بدعائه له صلى الله عليه وسلم، أو استعمل لفظ الحديث الآتي ترجمةً إشارةً إلى أنَّ ذلك لا يختصُّ جوازه به، والضَّمير على هذا لغير المذكور، وهل يُقَال لمثل هذا ممَّا سبق في الباب سنده: تعليقٌ؟ فيه خلافٌ.
ج1ص175