إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب [منه]

(38) هذا (بابٌ) بالتَّنوين، مع سقوط التَّرجمة لأبي الوقت وكريمة، وسقط ذلك للأَصيليِّ وأبي ذَرٍّ وابن عساكر [1]، ورجَّح النَّوويُّ الأوَّل بأنَّ الحديث التَّالي لا تعلُّق له بالتَّرجمة السَّابقة، وأُجِيب: بأنَّه يتعلَّق بها من جهة اشتراكهما في جعل الإيمان دِينًا، لكن استُشكِل من جهة الاستدلال بقول هِرَقْلَ مع كونه غير مؤمنٍ، وأُجِيب: بأنَّ هِرَقْلَ لم يَقُلْهُ من قِبَلِ رأيه، إنَّما رواه عن الكتب السَّالفة [2]، وفي شرعهم كان الإيمان دينًا، وشرعُ مَنْ قَبْلَنا شَرْعٌ [3] لنا ما لم يرد ناسخٌ، وتداولته الصَّحابة.
ج1ص142


[1] زيد في (م): «ولكريمة، في نسخة كريمة وقف الآثار سقوط «الباب» كالتَّرجمة مُوافَقَةً للأصيليِّ».
[2] في (م): «السابقة».
[3] في (م): «حجَّةٌ».